نصف براميل النظام المتفجرة للجبهة الجنوبية

جيرون

رصدت ( السورية لحقوق الإنسان) أن زاد إلقاء ، على عموم المناطق السورية الخارجة عن سيطرته، ليبلغ عددها 4252 برميلًا متفجرًا، خلال النصف الأول من العام الحالي 2017، نصفها على محافظة .

وبيّن التقرير أن “عدد الإجمالي الذي أُلقي على محافظة درعا، خلال الأشهر الستة الماضية، بلغ 2031 برميلًا، تلتها محافظة ريف 856 برميلًا، ومحافظة 801 برميلًا، ثم 357 برميلًا، وحمص 114 برميلًا، وإدلب 81 برميلًا، والرقة 8 ، والقنيطرة 4 ؛ وقد تسببت تلك البراميل المتفجرة بمقتل 94 مدنيًا، بينهم 41 طفلًا، و20 امرأة”.

بينما تضرر، من جرّاء إلقاء تلك البراميل المتفجرة، نحو 13 مركزًا حيويًا مدنيًا، منها 4 مساجد، ومدرسة واحدة، و4 منشآت طبية، ومركزين للدفاع المدني، وسوق عام واحد، ومخبز واحد.

يشار إلى أن إلقاء البراميل المتفجرة يُعدّ خرقًا لقرار رقم 2139 الذي يطالب نظام بأحد بنوده، بوقف “القصف الجوي، بما في ذلك البراميل المتفجرة”، والقرار 2254 الذي يطالبه “بوقف أي هجمات ضد المدنيين بشكل فوري”.