جرحى مدنيون بقصف على بلدتين شرق دمشق

[ad_1]

[ad_2]

سمارت-رائد برهان

[ad_1]

تحديث بتاريخ 2017/07/13 09:43:16بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

تحديث بتاريخ 2017/07/13 09:15:29بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

جرح عدد من المدنيين، اليوم الخميس، إثر قصف جوي على بلدتين، في الغوطة الشرقية بريف دمشق، جنوبي سوريا، حسب ما أفاد الدفاع المدني وناشطون.

وقال الدفاع المدني على صفحته في موقع “فيسبوك”، إن عددا من المدنيين، لم يحدده، أصيبوا بجروح، بعض حالاتهم خطيرة، إثر ثلاث غارات على بلدة عين ترما (6 كم شرق العاصمة دمشق)، من طائرات حربية.

ورجح ناشطون أن يكون القصف الجوي مصدره طائرات النظام الحربية، مشيرين أن قصف بصاروخ “أرض – أرض” نوع “فيل” وآخر مدفعي استهدف البلدة.

وأضاف الدفاع المدني على قناته الرسمية في تطبيق “تلغرام” أن طائرات حربية (لم يحدد هويتها) شنت غارة على الأحياء السكينة في بلدة حزة (10 كم شرق دمشق)، أسفرت عن جرح عدد من المدنيين أسعفوا إلى مراكز طبية قريبة.

ونقل مراسل “سمارت” عن مصدر طبي في “مشفى السل” أن عشرة مصابين بينهم حالتان حرجتان أسعفوا إلى المشفى إثر القصف الذي طال بلدة حزة.

فيما قال ناشط محلي للمراسل إن رجلا وامرأة وطفلين من عائلة واحدة وامرأة أخرى أصيبوا بجروح، وأسعفوا إلى “مركز جوبر الطبي” إثر القصف الذي طال بلدة عين ترما.

وتحاول قوات النظام اقتحام بلدة عين ترما، منذ نحو أسبوعين، مستخدمة المشاة والعربات المدرعة، تحت تغطية جوية ومدفعية مكثفة، إلا أن “فيلق الرحمن”، التابع للجيش السوري الحر، والذي يسيطر عليها، أعلن صده جميع المحاولات.

وقتل مدنيان وجرح آخرون، أمس الأربعاء، بقصف مدفعي لقوات النظام طال مدينة دوما (14 كم شرق العاصمة دمشق)، حسب ما أفاد الدفاع المدني وناشطون.

ويأتي ذلك، استمرارا لخرق النظام اتفاق مناطق”تخفيف التصعيد”، المتفق عليه في محادثات “الأستانة”، والذي يشمل الغوطة الشرقية وثلاث مناطق أخرى.

[ad_1]

[ad_2]