لافروف يدعو المعارضة السورية لترك لغة تغيير الأسد والشروط المسبقة

[ad_1]

وكالات _ مدار اليوم

دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف المعارضة السورية إلى “التخلّي” عن “لغة الإنذارات” و”طرح شروط مسبقة خلال المفاوضات” و”محاولة تغيير النظام في سوريا”، معتبراً أن مفاوضات أستانا أعطت “زخماً إيجابياً” لعملية التسوية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة.

وكشف لافروف، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره البلجيكي ديديه ريندرز في بروكسل الأربعاء، أن الاتفاق الأميركي-الأردني-الروسي الذي وُقّع في عمان حول “منطقة خفض تصعيد” في جنوب غرب سوريا، يقضي بإنشاء مركز مراقبة في الأردن، على الرغم من تصريحات الخارجية الأميركية التي اعتبرت أنه “من السابق لأوانه الحديث عن إقامة مركز لمراقبة تنفيذ الاتفاقات حول سوريا”.

وقال لافروف إن “الوثيقة التي وقعها ممثلون روس وأميركيون وأردنيون في عمان تتضمن بنداً ينصّ على التوصل إلى اتفاق حول إقامة مثل هذا المركز”.

في السياق ذاته، أشار الوزير الروسي إلى أن المفاوضات حول إقامة 3 مناطق أخرى لتخفيف التصعيد في سوريا لا تزال مستمرة، ولفت إلى أن مفاوضات أستانا الأخيرة حققت “تقدماً معيناً” بهذا الشأن، معرباً عن أمله في أن تتمكن الجولة المقبلة من “إكمال العمل” في هذا المجال.

لافروف يدعو المعارضة السورية لترك لغة تغيير الأسد والشروط المسبقة

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

[ad_2]