اللجنة النسائية بهيئة المفاوضات ترفض إجبار لاجئي عرسال على العودة لسوريا

[ad_1]

جنيف _ مدار اليوم

حذرت اللجنة النسائية في الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة السورية، أمس الخميس، من إجبار اللاجئين السوريين في المخيمات اللبنانية، على العودة إلى مناطق سيطرة الأسد، وعقد الهدن والمصالحات معه.

وأكدت هند قبوات، عضو الهيئة العليا للمفاوضات في ندوه نظمتها اللجنة في جنيف، أنهن في اللجنة، يطالبن بتأمين الحماية الدولية للاجئين، محذرات من ممارسات بحق أولئك اللاجئين تسرع من عودتهم إلى مناطق سيطرة الأسد.

وأضافت “نطالب بحماية اللاجئين وفق القوانين الدولية، ونأمل من المنظمات الدولية العمل معنا لحل أزمة اللاجئين، إذ إننا نرغب بحماية أرواحهم”.

من ناحيتها، قالت مرح بقاعي، المنسقة للجنة الاستشارية النسائية، “هدفنا الأساس من الفعالية هو السعي لحماية اللاجئين السوريين في كافة المناطق، وتأمين حقوقهم من قبل الأمم المتحدة والمجتمع الدولي”.

وأضافت “نهدف للمساعدة لوقف انتهاكات حقوق الإنسان التي يتعرض لها اللاجئون وتأمين حقوقهم، ولا نسعى إلى التقليل من دور أي حكومة في القيام بواجباتها لحماية أرضها وشعبها، ولكن نحث على تطبيق القوانين الدولية في أماكن تواجد اللاجئين”.

ورداً على سؤال حول بدء عودة لاجئين إلى منطقة عسال الورد بالقلمون جنوب غربي سوريا، أوضحت بقاعي أن “القانون الدولي ينص على عدم العودة القسرية للاجئين من الأماكن التي هجروا منها بشكل قسري أساساً، وإن لم تكن لبنان موقعة (على اتفاقية جنيف للاجئين) فهي ملزمة بالالتزام باتفاقيات أممية كثيرة”.

ولفتت إلى أن “الأحداث مؤخراً في عرسال، سرّعت خروج العائلات، نحن نتابع هذا الموضوع ونعرف أسماء العائلات ولدينا خلية أزمة، نعلم يومياً ما يحصل بعرسال، بالفعل خرجت عائلات ونتابع الموضوع مع الأمم المتحدة”.

وأتى عقد هذه الندوة، بعد أيام من مجزرة للجيش اللبناني في مخيمات عرسال، أوقعت 7 قتلى بينهم طفلة في صفوف اللاجئين، إضافة لـ10 آخرين قضوا تحت التعذيب.

اللجنة النسائية بهيئة المفاوضات ترفض إجبار لاجئي عرسال على العودة لسوريا

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]

[ad_2]