(محلي صيدا) بدرعا يمنع إطلاق النار في المناسبات ويتوعد المخالفين بالمحاسبة

[ad_1]

ميسرة الزعبي: المصدر

أصدر المجلس المحلي في بلدة صيدا بريف درعا الشرقي، بالتنسيق مع كتائب الثوار والشرطة المحلية، قراراً بمنع إطلاق النار في الأفراح والمناسبات، تحت طائلة المحاسبة، بعد أن انتشرت هذه الظاهرة بكثرة مؤخراً.

وأفاد بيان للمجلس المحلي في بلدة صيدا، بأنه يمنع اعتباراً من 17 تموز/يوليو، منعاً باتاً إطلاق النار في الأفراح والمناسبات تحت طائلة الملاحقة الأمنية والقضائية والأهلية، وتغريم مطلق النار غرامة مالية قدرها 50 ألف ليرة سورية، وسحب سلاحه لمدة ثلاثة أشهر.

ونوّه إلى أنه سيتم سحب سلاح مطلق النار بشكل نهائي في حال تكرار الفعل، بغض النظر عن هوية أو تبعية الفاعل، بالإضافة لملاحقته قضائياً بعد إحالته للجهات المختصة التي تعهدت صراحة وعلانية بهذا الأمر، بحسب البيان.

ووجّه البيان الإنذار نفسه لـ “الأخوة الضيوف”، محذراً من اتخاذ ذات الإجراءات، واعتبار الأمر استفزازياً ومتعمداً في حال تكراره، وقد يؤدي لترحيل الفاعل من البلدة.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]
المصدر
[/sociallocker]