سمارت-بدر محمد

قال الرئيس المشترك لـ”المجلس التشريعي” في “الإدارة الذاتية” الكردية، اليوم الاثنين، إن كل شخص دخل إلى الحسكة، شمالي شرقي ، قبل تاريخ 19 تموز 2012 سيلتحق بـ”واجب الدفاع الذاتي”.

وتداول ناشطون على صفحاتهم الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي، أمس الأحد، أن “الإدارة الذاتية” طالبت ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ العرب من محافظة والوافدين إلى الحسكة جراء فيضان نهر الفرات قبل أعوام (بقرار من رئيس السابق حافظ )، ﺑﻨﻘﻞ ﺳﺠﻠﻬﻢ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺴﻜﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺮﻗﺔ ﺃﻭ ﺗﻘﺪﻳﻢ أوراق ثبوتية تؤكد أﻧﻬﻢ ﻟﻴﺴﻮﺍ ﻣﻦ ﻣﻮﺍﻟﻴﺪ ﺍﻟﺤﺴﻜﺔ، لإعفائهمﻣﻦ “ﺍﻟﺘﺠﻨﻴﺪ ﺍﻹﺟﺒﺎﺭﻱ”.

وأوضح الرئيس المشترك للمجلس التشريعي، حكم خلو، في تصريح إلى مراسل “سمارت”، أن النازحين والشبان العرب الوافدين حديثا إلى المحافظة، لا يلتحقون بـ”التجنيد الإجباري” وتبقى سجلاتهم كما هي في مدنهم.

وتحاول “سمارت” التواصل مع “الإدارة الذاتية” للحصول على تفاصيل إضافية حول الأرواق والآليات المطروحة لإثبات إقامة النازحين قبل عام 2012.

وتشن “الشرطة العسكرية” التابعة لـ”الإدارة الذاتية” الكردية، حملات اعتقالات، بشكل شبه يومي في محافظة الحسكة، بهدف سوق الشباب إلى “التجنيد الإجباري”، كان أخرها، يوم 10 تموز الجاري، حيث اعتقلتثلاثة شبان على أطراف مدينة .

وكانت “الحاكمية المشتركة لمقاطعة الجزيرة” التابعة لـ “الإدارة الذاتية”، أقرت،يوم الأربعاء الماضي، خاص بـ”واجب الدفاع الذاتي”، يتيح تجنيد العرب في محافظة الحسكة، حيثأصدرتسابقا، في العام 2015، “واجب الدفاع الذاتي”، الذي يقضي بإلزام ذكر واحد من كل عائلة بالخدمة لمدة ستة أشهر، باستثناء والابن الوحيد، ومن له أخ متطوع في”وحدات حماية الشعب” أو “الأسايش”.