ينتشر قرابة ألفي مسلح سوري من تنظمي “” و”الدولة الإسلامية” في جرود بلدة عرسال الحدودية اللبنانية (شرق) مع سوريا، وهي منطقة تستعد لمعركة حاسمة، في ظل حديث متواتر على الساحة اللبنانية عن عملية يعتزم اللبناني تنفيذها على نطاق واسع في المنطقة ضد هذين التنظيمين.

وبموازاة الحديث المتصاعد عن هذه المعركة، تتصاعد المخاوف من توريط الجيش وتدخل “” اللبناني، الداعم عسكرياً لقوات النظام في سوريا، في المعركة، ودخول الحزب في مواجهة مع أهالي عرسال.

وعلى وقع الحرب في الجارة سوريا ينقسم الشارع والقوى السياسية في لبنان، بين مؤيد لنظام الأسد، ومعارض له معارضة ناتجة عن معارضتهم لمؤيديه.

أجندة “حزب الله”

وفق الخبير العسكري اللبناني، العميد المتقاعد “ناجي ملاعب”، فإن “حزب الله لديه أجندة مرتبطة بحلف معين، وللمعارضة السورية أجندة مرتبطة بحلف آخر (..) أما الدولة اللبنانية، وتحديداً الجيش فينأى بنفسه عن هذا الحلف أو ذاك، ويقوم بمهمة تأمين استقرار لبنان والحفاظ عليه وحفظ الأمن القومي اللبناني”.

وبحسب “ملاعب”: فإن “كل ما قام به الجيش اللبناني في السابق كان عبارة عن عمليات استباقية ليس أكثر، سواءً في المناطق الحدودية أو في الداخل اللبناني”.

وأضاف أنه: “في المرحلة السابقة قام الجيش بمهمات ناجحة، بفضل تعاونه مع قوى الدولي ضد الإرهاب (بقيادة )، وحصوله على معلومات منها، ونتيجة جهد كبير ومثمر قام به الجيش ونجح في منع وقوع عمليات إرهابية”.

وبشأن المتداول في وسائل الإعلام عن قد تشهدها جرود عرسال، اعتبر أن “هذه ليست من مخططات الجيش اللبناني، بل هناك جهات (لم يسمها) تحاول توريط الجيش في ما (..) الجيش ليس معنياً بمعارك في الداخل السوري (..) الجيش معني فقط بالدفاع عن القرى اللبنانية، وهو ما يقوم به بشكل ثابت ودائم، كما أن الجيش يرد بشكل قوي على كل يحاول المسلحون شنه تجاه القرى اللبنانية”.

وبعبارات أكثر وضوحاً، تابع الخبير العسكري اللبناني أن “حزب الله يحاول أن يستغل انتصار التحالف الدولي والجيش العراقي في (مدينة) بالعراق، عبر تسويق أن الحشد الشعبي، المرتبط عقائدياً بحزب الله، هو الذي انتصر في ، مع العلم أن الحشد الشعبي لم ينتصر في ، فالأمريكيون شنوا 1600 غارة في المعركة، والفرنسيون شنّوا 600 غارة، وبالتالي فالحزب يسوّق لانتصار الحشد الشعبي ليوظف الأمر (لتدخل الحزب) في عرسال”.

وشدد “ملاعب” على أن “عرسال ليست الموصل العراقية ولا (مدينة) السورية، والجيش اللبناني ليس طرفاً في هذه المعركة (..) دور الجيش في هذه المرحلة دفاعي، وليس مطلوب منه معركة الجرود، التي قد تؤدي إلى تهجير أهالي عرسال”.

السيادة اللبنانية

بالمقابل، رأى الباحث الاستراتيجي اللبناني، العميد متقاعد “أمين حطيط” (قريب من حزب الله)، أن “المسألة ليست مسألة توريط الجيش، وإنما توجد (في عرسال) جماعات مسلحة يتنافى وجودها مع السيادة اللبنانية، وتشكل خطراً وتهديداً للأمن اللبناني، والجيش هو الجهة المكلفة بهذه المهمة، لذا هي ليست مسألة توريط للجيش”.

وأضاف “حطيط”، أن “الجيش اللبناني كان قد وضع خطة من ثلاث مراحل، الأولى، وتم تنفيذها، تضمنت حصار وتطويق الجماعات المسلحة وإبقائها تحت السيطرة عبر المراقبة، والمرحلة الثانية، ونفذها الجيش أيضاً، قامت على توجيه ضربات استباقية لمنع المسلحين من تشكيل قدرات هجومية”.

أما المرحلة الثالثة، وفق الباحث اللبناني، “فهي الباقية، ويستعد لها الجيش كلياً، وهي تنظيف الجرود، حتى لا تبقى هذه المناطق خارج السيادة اللبنانية (..) هذه المساحات ليست صغيرة، فهي بطول 15 كلم وعرض 18 كلم، أي أن مجمل المساحة حوالي 150 كلم مربع، وهي تحت سيطرة تنظيمات إرهابية، بينها داعش والنصرة، يبلغ عدد عناصرها 2000، وبالتأكيد من واجبات الجيش اللبناني استعادة الأرض”.

ولفت “حطيط” إلى أن “حزب الله سلّم مراكزه في تلك المنطقة إلى الجيش اللبناني، لكنه موجود على الجانب الآخر من الحدود، أي في منطقة القلمون (السورية)، ووجود هؤلاء المسلحين يهدد حزب الله استراتيجياً، خصوصاً في حال تمددوا إلى الداخل اللبناني أو الداخل السوري، ومن مصلحة الحزب الانتهاء من وجود هؤلاء المسلحين في منطقة جرود عرسال”.

ولبلدة عرسال اللبنانية حدود طويلة ومتداخلة مع منطقة القلمون السورية غير مرسمة بوضوح، وعليها العديد من المعابر غير الشرعية، ما يسمح بانتقال المسلحين بسهولة بين جهتي الحدود.

نصر الله يريد حلاً

وفي خطاب له الثلاثاء الماضي، قال الأمين العام لـ”حزب الله”، حسن نصر الله، ، إنه “آن أوان الانتهاء من تهديد المجموعات المسلحة في الجرود”.

وبعبارات ربما تشي باعتزام “حزب الله” التدخل عسكرياً أو الضغط على الجيش كي يتدخل هو، تابع نصر الله: “هذه هي المرة الأخيرة التي سأتحدث فيها عن جرود عرسال(…)  الوقت قليل جداً للتوصل إلى تسويات أو مصالحات معينة (..) ثبت أن هناك إرهابيين ومخططين لعمليات إرهابية في عرسال، وهذا بات يحتاج حلاً”.

وحذر رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري، في العاشر من يوليو/ تموز الجاري، مما قال إنها “محاولات لزرع فتن وتوتر” بين الجيش اللبناني وقرابة مليون ونصف المليون سوري في لبنان.

وعن احتمال حسم الأمر عسكرياً في عرسال، قال الحريري، إن “القرار السياسي موجود، لكن هناك مدنيون في عرسال والإرهابيون يستعملونهم لحماية أنفسهم (..) الجيش يعرف نفسه حين يصبح مرتاحاً لحسم الأمر دون أذية المدنيين”.