تصميم لعبة مستوحاة من قصة لاجئة سورية بمسمى (تقبريني يا حبي)

وكالات () – يعمل مصمم الألعاب الفرنسي، «فلورنت ماورين»، على ، على الهواتف المحمولة، ومن المنتظر أن تصدر نهاية شهر أيلول القادم.

وسائل إعلام قالت أن المصمم، أطلق على اللعبة اسم:  bury me , my love  (). إذ تستمد اللعبة تفاصيلها من قصة لاجئة سورية تحاول الذهاب إلى أوربا بالطريقة المعتادة التي يهاجر بها اللجئون إلى أوربا وما يتعرضوه من مخاطر.

وقال ماورين: «نحن لسنا ناشطين، ولم يتم دعمنا من منظمات غير حكومية، لذلك ليس لدينا هدف معين نريد الوصول له بهذه اللعبة، لكن قرأنا قصصا عن اللاجئين وقد تأثرنا بها، وهذا جعلنا نفكر: ماذا يعني أن تترك الناس الذين تحب، وتترك كل شيء خلفك، وكم من الصعب أن تتأقلم في مكان ليس مرحبا بك فيه، وجعلنا نفكر من نحن، كمواطنين أوربيين … ما هي مسؤوليتنا؟.