عدّتها باكورة “عمليات الغضب نصرة للأقصى”.. “حماس” تشيد بعملية الخليل وتنعي منفذها

[ad_1]

اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، العملية التي نفذها فلسطيني قرب مدينة الخليل بالضفة الغربية ظهر اليوم، “باكورة لعمليات الغضب من أجل القدس والأقصى”.

ونعت “حماس” في بيان، “الشهيد رأفت الحرباوي منفذ عملية الدهس التي أدت لإصابة جنديين إسرائيليين في منطقة بيت عينون”.

وقال الناطق باسم “حماس”، فوزي برهوم، في البيان، إن “الشهيد الحرباوي دشن بدمائه الزكية باكورة عمليات الغضب من أجل القدس ودفاعاً عن المسجد الأقصى”.

وأضاف أن “العملية تأتي تأكيداً على أن المقاومة مستمرة وبكل قوة مهما بلغت التضحيات، وأن المعركة من أجل الأقصى مفتوحة وتحددت بوصلتها”.

وأكّد برهوم أن “الاحتلال لن يفلح في كسر إرادة شعبنا أو النيل من ثباته وصموده، ولن يسمح له بفرض أي من معادلاته”.

وفي وقت سابق اليوم، قُتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي بالخليل جنوبي الضفة، بعد أن دهس جندييْن إسرائيليين اثنين، وأصابهما بجروح طفيفة.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي، في تصريح مكتوب، إن “فلسطينياً هاجم بسيارته مجموعة من الجنود الإسرائيليين بالقرب من الخليل”.

وأضاف أن الفلسطيني، قُتل برصاص الجنود الإسرائيليين الذين تواجدوا في المكان.

وأشار الجيش، إلى أن “جنديين اثنين (جندي ومجندة)، أصيبا بجروح طفيفة وتم نقلهما إلى المستشفى لتلقي العلاج”.

والجمعة الماضية، أغلقت إسرائيل المسجد الأقصى ومنعت الصلاة فيه للمرة الثانية منذ احتلال القدس العام 1967، قبل أن تعيد فتحه جزئياً، أول أمس الأحد، لكنها اشترطت على المصلين والموظفين الدخول عبر بوابات تفتيش إلكترونية، وهو ما رفضه الفلسطينيون.


[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]