كشفت النقاب اليوم عن عقوبات اقتصادية جديدة ضد بسبب برنامجها للصواريخ الباليستية ولإسهامها في التوترات الإقليمية وقالت إنها تشعر بقلق شديد من “أنشطتها الضارة عبر ”.

وفرضت العقوبات بعد يوم من توجيه إدارة الرئيس “دونالد ترامب” تحذيراً لطهران بأنها لا تلتزم بروح الذي أبرمته مع القوى العالمية عام 2015.

وقالت وزارة الخزانة في بيان إنها استهدفت 16 كياناً وفرداً لدعمهم ما وصفته “بأطراف إيرانية غير قانونية أو نشاط إجرامي عبر الحدود”.

وأعلنت الولايات المتحدة أن من فرضت العقوبات عليهم دعموا الإيراني أو الإيراني من خلال تطوير طائرات بلا طيار ومعدات عسكرية وإنتاج وصيانة زوارق وشراء مكونات إلكترونية.

وقالت وزارة الخزانة إن آخرين قاموا أيضاً بتنسيق سرقة برمجيات أمريكية وغربية بيعت للحكومة الإيرانية.

وأضافت الوزارة أن الخارجية الأمريكية حددت أيضاً منظمتين إيرانيتين تورطتا في برنامج الباليستية الإيراني.

وأوضحت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان أنه “لا تزال الولايات المتحدة قلقة بشدة من أنشطة إيران الضارة عبر الشرق الأوسط التي تقوض الاستقرار والأمن والازدهار بالمنطقة”.

وقالت إن الأنشطة “تقوض أي إسهامات إيجابية مزمعة للسلام والأمن (على الساحتين) الإقليمية والدولية”.

وأشار البيان إلى دعم إيران لأطراف منها “” ونظام بشار بسوريا وجماعة الحوثيين في .