سمارت-عمر سارة

قالت “العفو الدولية”، اليوم الأربعاء، إن على اللبناني تأمين الحماية للاجئين المتواجدين في مخيمات بلدة عرسال، شرقي ، خلال العملية العسكرية التي سيشنها في المنطقة، متخوفة على حياة الآلاف منهم.

جاء ذلك في تصريحات أدلت بها مديرة البحوث في مكتب المنظمة بالعاصمة بيروت،نشرها موقع المنظمة الرسمي، ردت فيها علىإعلانرئيس الحكومة اللبناني، سعد الحريري، عن عملية أمنية وشيكة في أطراف بلدة عرسال.

وأضافت “معلوف”، أنه على الجيش “أن يضمن تمام العملية على نحو يحمي الحق في الحياة”، وكذلك تسهيل عمليات “الإخلاء الآمن” للأهالي، والسماح للمنظمات الإغاثة والخدمات الطبية الطارئة بدخول المنطقة دون عراقيل، وأيضا يضمن لكلّ شخص يعتقل في هذه العملية معاملةً تتوافق مع القانون والمعايير الدولية لحقوق الإنسان.

وأشارت أن في عرسال يعيشون “ظروفا في غاية القسوة ضمن مخيمات شديدة الاكتظاظ”، متخوفة من استخدام الأسلحة المتفجرة في مثل هذه الظروف، الأمر الذي”يشكّل خرقاً لالتزامات لبنان بمقتضى القانون الدولي”، كما حذرت من استخدام الجيش “القوة المميتة إلا عند الدفاع عن النفس أو الآخرين”.

وكان الجيش اللبنانيشن حملةاعتقالات واسعة في مخيم للاجئين السوريين في عرسال،قتل واعتقلإثرها عدد من بعضهم قتلتحت التعذيب، وسط مطالبمن منظمات حقوقية ودولية بفتح حول اللاجئين، وتأمينحمايةلهم في لبنان.

وتعتقل السلطات اللبنانية بشكل متكرر سوريين، بدعوى التواصل مع “جهات إرهابية” أو الإقامة في لبنان دون أوراق رسمية.