خاص () أكد «» الناطق العسكري باسم حركة الإسلامية، أن نقضت الاتفاق المبرم مع الحركة، والذي كان يقضي بوقف الاقتتال.

واتهم «خطاب» خلال تصريح رسمي لوكالة للأنباء، هيئة تحرير الشتام بالبغي على الحركة، مشيراً أن الجميع بات يعلم أن الهيئة هي من هاجمت مقرات وحواجز أحرار الشام في ريف .

ونفى الناطق العسكري أن تكون العملية العسكرية هي لاستئصال هيئة تحرير الشام من السوري، منوهاً ان الحركة لا تبغي على أحد ولن تبغي، ومن بغى هو من جهز الأرتال لضرب الفصائل.

وشدد خطاب أن لم تشارك الحركة في الاشتباك ضد هيئة تحرير الشام، مؤكداً ان قوات الحركة ماضية في رد اعتداء الهيئة على مقراتها وعناصرها.

وأشار خطاب أن أحرار الشام لا تنتظر تعاطفاً دولياً حيال رد بغي تحرير الشام، وإن كان هناك تعاطف فالجميع يعلم أن التعاطف يكون مع المظلوم لا الظالم.