ضحايا مدنيون وحالة شلل تصيب المحافظة مع استمرار الاقتتال بين المعارضة بإدلب

[ad_1]

تواصلت الاشتباكات بين هيئة “تحرير الشام” و”حركة أحرار الشام” في محافظة إدلب لتعم أجزاء واسعة من مدن وقرى المحافظة، ما أدى لسقوط قتلى بين الطرفين، إضافة لوقوع ضحايا مدنيين.

وشملت الاشتباكات معظم قرى جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي إضافة إلى مدن سرمدا وسلقين وحارم ومدينة سراقب والقرى الحدودية مع تركيا (الدانا، سرمدا، ومحيط مدينة الأتارب).

واستخدمت الفصائل المتقاتلة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة في الاشتباكات، والزج بتعزيزات شملت الحواجز على أطراف المدن التي لم تشهد تبادل لإطلاق النار بين الفصيلين.

ضحايا مدنيون

وتسببت الاشتباكات بسقوط ضحايا مدنيين في مدينة سرمدا وبينين بجبل الزاوية إضافة تفجير دراجة نارية في بلدة أرمناز ما أدى لسقوط 3 شهداء وأكثر من 9 جرحى.

وأفاد الناشط المدني لورنس الأسعد من ريف إدلب لـ”السورية نت” عن “استشهاد الناشط الإعلامي مصعب العزو جراء تعرضه لإطلاق نار مباشر من قبل عناصر هيئة تحرير الشام، خلال تفريق مظاهرة شعبية خرجت في مدينة سراقب وإصابة 3 آخرين”.

وأشار الأسعد إلى أن الضحايا وقعوا بعد خروج تظاهرة على أثر سيطرة هيئة تحرير الشام على مدينة سراقب، حيث طالبت التظاهرة بخروج الهيئة من المدينة ما دفع عناصر الهيئة على إطلاق النار باتجاه المدنيين”.

ولاقت الحادثة استنكار كبير ورفض من السوريين حيث طالب عدد كبير من النشطاء بمحاسبة الجناة واعتبار من يطلق النار على مدني بـ”المجرم” و”الخائن”.

وتمكنت “تحرير الشام” مساء اليوم من دخول مدينة سراقب بعد اشتباكات شهدتها المدينة من أطرافها الجنوبية والشرقية، تمكنت خلالها الهيئة من إجبار “أحرار الشام” على الانسحاب من المدينة.

وذكر ناشطون أن بعد دخول عناصر الهيئة للمدينة بدأو  بتمزيق علم الثورة من ساحات المدينة وقيامهم برفع رايات تؤيد فصيلهم.

جامعة إدلب تؤجل امتحاناتها

من جهتها أعلنت جامعة إدلب التابعة للمعارضة تأجيل الامتحانات في موعد يحدد لاحقاً، حيث نشرت عبر صفحتها الرسمية على “فيسبوك” أنه “حرصأ من إدارة التعليم العالي على سلامة أبنائها الطلبة في جامعة إدلب ونتيجة للظروف الأمنية تقرر تأجيل امتحانات يوم الخميس الموافق 20/7/2017 إلى موعد آخر يحدد لاحقا”.

وتعرضت معظم مدن إدلب اليوم إلى شلل شبه تام خصوصاً في المناطق التي شهدت اشتباكات بين الفصيلين، حيث أغلقت الأسواق وحركات البيع والشراء، إلى جانب توقف حركة السير عبر الطرقات بسبب الانتشار الكبير للحواجز بين المدن والبلدات بريف المحافظة.

رفض الاقتتال

خرجت مظاهرات شعبية في مدينة إدلب وريفها، اليوم الأربعاء، طالبت بوقف الاقتتال الحاصل بين ” تحرير الشام” و” أحرار الشام”، وتحييد مناطقهم عن دائرة الصراع.

وشهدت مدينة إدلب تظاهرة طالب خلالها الأهالي بتحييد مدينتهم من الاقتتال، كما خرجت تظاهرة مماثلة في بلدات حاس وكفرنبل ومعرة حرمة طالبوا خلالها الفصائل بوقف الاشتباكات وعدم إراقة المزيد من الدماء.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]