“مجلس الرقة المدني” يناقش مع الأمريكيين مرحلة ما بعد السيطرة على المحافظة

[ad_1]

[ad_2]

سمارت-بدر محمد

[ad_1]

قال المجلس المدني في محافظة الرقة، شمالي شرقي سوريا، التابع لـ “الإدارة الذاتية” الكردية، اليوم الأربعاء، إنه اجتمع مع موفدين اثنين من وزارة الخارجية الأمريكية، لبحث تفعيل عمل المؤسسات الخدمية وإعادة تأهيل البنى التحتية في المحافظة، في مرحلة ما بعد السيطرة عليها.

وأوضح، عضو لجنة العلاقات العامة في المجلس، عمر علوش، في تصريح إلى مراسل “سمارت”، أن لجنة إزالة الألغام في المجلس، اجتمعت، أمس الثلاثاء، مع موفدي وزارة الخارجية الأمريكية إلى بلدة عين عيسى (50 كم شمال مدينة الرقة)، لوضع خطط لمرحلة مابعد السيطرة على مدينة الرقة وريفها، وكيفية إزالة الألغام والأنقاض، لعودة الأهالي إلى منازلهم بأسرع وقت.

وبيّن “علوش”، أن اجتماع الأمريكيين معهم، هو دليل اعتراف صريح بقدرة مجلس الرقة المدني على إدارة مدينتهم، في مرحلة مابعد السيطرة عليها، مشيرا، أنهم لاحظوا جدية الخارجية الأمريكية في تنفيذ مطالبهم.

ولفت “علوش”، أن الاجتماع بحث كيفية تفعيل كافة المؤسسات الخدمية وإعادة تأهيل البنى التحتية، وصيانة مضخات الري،التي تعرضت للدمار جراء المعارك مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، وعودة المزارعين إلى قراهم وبلداتهم، كونها محافظة زراعية.

وكان “المجلس المدني” لمدينة الرقة التابع لـ “مجلس سوريا الديمقراطي”،طالب، يوم 14 تموز الجاري، المنظمات الإغاثية والإنسانية العاملة ضمن الحدود الإدارية للمدينة، شمالي شرقي سوريا، بالحصول على ترخيص منه والعمل بالتنسيق معه.

وأعلن”مجلس سوريا الديمقراطي”، يوم 18 نيسان الفائت، خلال مؤتمر صحفي عن تأسيس “مجلس الرقة المدني”، حيث قال الناطق باسم “قوات سوريا الديمقراطية”، طلال سلو، إنهم سيسلمون المجلس إدارة مدينة الرقة عند السيطرة عليها.

وتشن “قسد” منذ أشهر حملة عسكرية تحت اسم “غضب الفرات” بمساندة التحالف الدولي،تمكنت خلالها من السيطرة على معظم ريف المحافظة وبعض أحياء المدينة، التي كانت بيد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

[ad_1]

[ad_2]