مليون ليرة إيجار الشقة السكنية في منطقة المالكي بدمشق

[ad_1]

زياد عدوان: المصدر

تشهد أغلب المناطق التي تسيطر عليها قوات النظام موجة ارتفاعٍ كبيرٍ في أسعار إيجارات المنازل، فقد بلغ إيجار الشقة في أحد أحياء العاصمة دمشق مليون ليرةٍ سورية.

ونقلت صفحة “دمشق الآن” الموالية عن “أحمد مبارك”، مدير شركة الثقة العقارية، قوله إن أسعار إيجارات العقارات ارتفع بشكل جنوني في محافظات دمشق وطرطوس واللاذقية والسويداء، حيث بلغ إيجار الشقة السكنية في منطقة المالكي في العاصمة دمشق مليون ليرة سورية شهريا، فيما وصل الإيجار الشهري لشقة سكنية مساحتها 100 متر مربع في منطقة أبو رمانة إلى 400 ألف ليرة سورية.

وأضاف مبارك بأن ارتفاع أسعار الإيجارات شهدته العاصمة دمشق خصوصا، ومن أبرز أسبابه ارتفاع سعر صرف الدولار وارتفاع أسعار مواد البناء، فضلاً عن الكثافة السكانية التي تشهدها دمشق، وقد لجأ ذوو الدخل المحدود نتيجة ارتفاع أسعار الإيجارات للبحث عن أسعار تناسبهم، وقد وصلت أسعار الإيجارات في مناطق مثل ضاحية قدسيا والسكن الشبابي إلى 50 ألف ليرة سورية وما فوق.

وتسبب توافد عائلات مقاتلي الميليشيات الشيعية اللبنانية والعراقية والإيرانية إلى العاصمة دمشق بازدياد أعداد المدنيين في المحافظة، فضلاً عن افتراش مئات العائلات للحدائق بعد هروبهم من منازلهم القريبة من مناطق الاشتباكات، وقد اضطرت بعض تلك العائلات على استئجار منازل في مدينة دمشق، الأمر الذي دفع أصحاب تلك المنازل لرفع أسعار الإيجارات لتلامس ثلاثة أضعاف ما كانت عليه سابقا.

وبالرغم من تردي الأوضاع المعيشية التي تعاني منها بعض العائلات في العاصمة دمشق، إلا أنها لجأت لاستئجار منازل على أطراف ضواحي دمشق.

وفي ظل غياب الدور الرقابي والفساد الذي تشهده دمشق، فإن معظم أصحاب المكاتب العقارية يفرضون مبالغ مالية كبيرة مقابل تأجير أحد المنازل في ضواحي دمشق، وفي أغلب الأحيان يكون المنزل مكون من غرفتين وملحقاته، ويتجاوز آجاره الشهري 75 ألف ليرة سورية.

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]
المصدر
[/sociallocker]