تسعى نساء سوريات وعراقيات إلى نسيان آلام الحرب الدائرة في بلادهن والاستعداد لحياة جديدة، من خلال المشاركة في دورات تدريبية بمجالات مختلفة ينظمها مركز استشارات صحية بولاية “أسكي شهير” التركية.

ودخل مركز الاستشارات الخدمة في يناير / كانون الثاني الماضي، وتم افتتاحه بالتعاون مع صندوق للسكان (UNFPA)  بحرم جامعة “عثمان غازي” الحكومية في أسكي شهير (وسط).

ويعمل في المركز فريق مؤلف من 11 شخصاً يضم وممرضين واختصاصيين نفسيين ومدرسين، لتقديم خدمات للنساء الهاربات مع أسرهن من والعراق.

وتتلقى في المركز حوالي 300 سيدة دورات في تعلم القراءة والكتابة باللغة التركية، وأخرى في التدريب المهني والصحي والنفسي، فيما يقضي أطفالهن أوقاتهم في قسم الألعاب المخصص لهم في المركز.

وقالت الأستاذة “فيغان جاليشقان” التي تشرف على المشروع، إن وزارة الصحة التركية تسهم بشكل كبير في دعم المشروع، مشيرة إلى أن المركز يقدم الخدمة في 5 صفوف مختلفة.

وأضافت: “نحن كبلد مضياف نرغب بتمكين اللاجئات، لأن ذلك يقوي الأسرة، وبتمكين نكون قد مكّنا المجتمع الذي بدوره يمكّن الدولة”.

من جهتها أعربت العراقية شذا عبد الهادي عبد الله، عن شكرها للرئيس “” والشعب ، للاهتمام الذي أظهروه تجاههم.

بدورها، أفادت المواطنة العراقية جنان علي عباس، أنها سعيدة بتلقي دورات تعليمية في المركز، مبينة أن ذلك ينسيهن همومهن.

من جانبها، قالت المواطنة السورية ياسمين ملا عمر، إن هي بلدها الثاني، وإنهن يتعلمن اللغة التركية في المركز، معربة عن شكرها لجامعة عثمان غازي والرئيس التركي “أردوغان”.