وكالات () – وصل نائب الرئيس العراقي، نوري المالكي ظهر اليوم، إلى العاصمة الروسية ،في زيارة عمل تستمر أربعة أيام، ويلتقي خلالها الرئيس فلاديمير بوتين، ورئيسة مجلس الاتحاد فالينتينا ماتفيينكو، ووزير الخارجية سيرغي لافروف.

وكشف المالكي في تصريحات لوسائل الإعلام الروسية أنه: «لولا الموقف الروسي لدمّرت المنطقة برمتها، ورسمت لها خارطة جديدة وغير عادية، ولولا الدور الروسي المغاير للدور الأمريكي، لسقط النظام في ، وعزز الإرهابيون مواقعهم، وتغيرت خارطة المنطقة، وسقطت بغداد في نهاية المطاف.

ويواجه المالكي، الذي شغل منصب رئيس الحكومة العراقية إبان الغزو الأمريكي لبلاده عام 2003، اتهامات بإرساء مشاريع التقسيم على أسس طائفية وقومية خلال حكمه، فضلاً عن تحميله مسؤولية الدمار والضحايا الذين راحوا جراء سقوط محافظات نينوى والأنبار وصلاح الدين في قبضة تنظيم الدولة عام 2014.