اخبار_سوريا

روسيا تقول إنها دمرت عشرة مواقع لتنظيم “الدولة” في سوريا خلال شهرين

جلال سيريس

[ad_1]

قالت هيئة الأركان الروسية، اليوم الاثنين، إن صواريخها المجنحة، دمرت عشرة مواقع وأهداف لتنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال شهرين، في سوريا، باستخدام أسلحة دقيقة وبعيدة المدى.

واتهم الائتلاف الوطني السوري، يوم الخميس الماضي، طائرات حربية روسية بارتكاب مجزرة في بلدة عياش غرب دير الزور، أسفرت عن مقتل 15 مدنيا، بينهم عائلة واحدة، إضافة لمجزرة أخرى في حي سيف الدولة بمدينة الرقة، واثنتين في بلدات معدان وزور شمر بريفها، أدت لمقتل وجرح العشرات.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية، عن مدير دائرة العمليات في هيئة الأركان العامة الروسية، سيرغي رودسكوي، قوله للصحفيين، في العاصمة الكازخستانية الأستانة، إن “صواريخ “كاليبر” المجنحة دمرت ست مقرات تابعة لتنظيم “الدولة” خلال شهرين في سوريا، كما تمكنت طائرات “تو-95” من تدمير أربعة أهداف أخرى باستخدام صواريخ “خا-101″، (دون تحديد مواقعها).

وكان ناشطون، قالوا أمس الأحد، إن 14 مدنيا قتلوا وجرح العشرات، جراء قصف جوي يرجح أنه روسي على قرية الخضيرة التابعة لناحية عقيربات الخاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة”، كما طال قصف روسي سابق بصواريخ بالستية مشفى النساء والأطفال في مدينة أعزاز شمال مدينة حلب.

وسبق أن اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش”،نهاية العام المنصرم، روسيا وقوات النظامبتنفيذ هجمات باستخدام ذخائر عنقوديةفي سوريا، وأسلحة محرمة دوليا، ما أسفر عن مقتل وجرح مدنيين.

وكانت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى “آن باترسون”، اتهمت نهاية عام 2015 القوات الروسية، باستهداف مواقع “للمعارضة السورية” بدلاً من تنظيم “الدولة”، لـ”حماية نظام الأسد”.

وتدعم روسيا قوات النظام السوري عسكرياً في معاركها ضد الكتائب الإسلامية والجيش السوري الحر، وتنظيم “الدولة” من خلال الإسناد الجوي والخبراء والجنود، كما دعمت النظام سياسياً باستخدامها حق النقض (الفيتو) سبع مرات، ضد قرارات في مجلس الأمن الدولي، تدينه وتتخذ خطوات عقابية بحقه.

[ad_1] [ad_2]

[sociallocker]
المصدر

[/sociallocker]

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق