اخبار_سوريا

قوات الأسد تقترب من السيطرة على آخر معقل لـ”تنظيم الدولة” في محافظة حمص

مراد الشامي

[ad_1]

قالت وحدة “الإعلام الحربي” التابعة لميليشيا “حزب الله” اللبناني أن قوات نظام بشار الأسد وميليشيات أخرى مساندة لها، وصلت اليوم السبت إلى مشارف مدينة السخنة وهي آخر ما يسيطر عليه تنظيم “الدولة الإسلامية” في محافظة حمص.

وتقع مدينة السخنة شمال شرق تدمر بنحو 70 كم، وتتميز بموقعها الجغرافي لكونها عقدة وصل مهمة بين أرياف حمص ودير الزور ومدينة الرقة المعقل الرئيسي لـ”تنظيم الدولة” في سوريا.

وفي وقت سابق ذكر “الإعلام الحربي” أن حقل السخنة للغاز والمرتفعات المطلة على البلدة يقعان في مرمى نيران قوات النظام وحلفائها. فيما قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات النظام سيطرت نارياً على مختلف أنحاء المدينة، مضيفا أن معظم مقاتلي التنظيم لاذوا بالفرار.

من جانبها، أشارت وكالة أنباء النظام “سانا”، اليوم السبت، إلى أن قوات الأسد والميليشيات المساندة لها سيطرت على تل أم خصم، وجبل القليلات جنوب غرب مدينة السخنة، مضيفةً أن هذه القوات أصبحت على مشارف المدينة بعد السيطرة على تلال استراتيجية.

وتتقدم قوات النظام تدريجياً من السخنة منذ أن سيطرت بدعم روسي في مارس/ آذار الماضي على مدينة تدمر القديمة التي تبعد عنها مسافة 50 كيلومترا تقريباً.

ويعتمد نظام الأسد في معاركه الحالية بريف حمص على الدعم الكبير المقدم له من روسيا عبر سلاحها الجوي، ومن إيران عبر ميليشيات طائفية تقدم لها طهران السلاح.

[ad_1] [ad_2]

[sociallocker]
المصدر

[/sociallocker]

مقالات ذات صلة

إغلاق