ريف دمشق () كشف مسؤول هيئة تحرير الشام في «أبو مالك الشامي»، عن بنود الاتفاق بين الهيئة وميليشيا .

ونقلت مصادر إعلامية مقربة من الهيئة، أن الاتفاق نص على «إيقاف إطلاق النار من صبيحة يوم الخميس الموافق لـ 2017/7/27 والسماح للمجاهدين بالخروج إلى محافظة إدلب بسلاحهم الخفيف مع عوائلهم ومن أراد من اللاجئين»، مقابل إطلاق الهيئة سراح خمسة أسرى من الحزب بالتزامن مع خروج المحاصرين من القلمون الغربي.

ونقلت المصادر عن أبو مالك: «بعد الاتفاق قام حزب الله بعدة خروقات متتالية أسرنا على إثرها ثلاثةً من مقاتليه»، مشيراً إلى أن «أي هجوم على المنطقة أو غدر بالخارجين منها سيدفع ثمنه هؤلاء الأسرى الثمانية».

جدير بالذكر أن منطقتي جرود والقلمون الغربي شهدتا في الآونة الأخيرة، عنيفة بين ميليشيا حزب الله اللبناني من جهة وهيئة تحرير الشام والمعارضة السورية من جهة أُخرى، تكبّدت الميليشيا من خلالها خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.