()-تأجلت عملية مغادرة الحافلات التي ستقل لاجئين سوريين ومقاتلين من المعارضة، أمس الاثنين، وذلك بعد دخول أكثر من 100 حافلة لعرسال.

واتهم «عبد المهيمن الدمشقي» القيادي في بالقلمون الغربي سبب التأخير ما أسماه وجود مماطلة وتلاعب في تنفيذ البنود المتفق عليها من ميليشيا ، وتسييره للحكومة اللبنانية كما يريد، منوها إلى أن الحزب يحاول الاستعجال في إدخال الحافلات ومحاولة تطبيق بنودٍ لم يتم الاتفاق عليها بين الطرفين، وذلك في تصريح لوكالة إباء.

وأكد «عبد المهيمن» بأن هيئة تحرير الشام ملتزمة ببنود الاتفاق، ولن تتنازل عن الشروط التي قدمتها لضمان سلامة الأهالي حتى وصولهم إلى الشمال السوري المحرر.

من جانبه أعلن حزب الله بأن سبب الإرجاء بسبب اجراءات لوجستية واكتمال وصول كامل الباصات الى نقطة وادي حميد بالساعات القادمة.

وتأتي عملية الإجلاء ضمن المرحلة الثانية من اتفاق الهدنة الذي جرى بين المعارضة وحزب الله، وذلك بعد أن تمت عملية مبادلة جثث من الطرفين في ضمن المرحلة الأولى للاتفاق.