منشوراتٌ للنظام على ريف درعا الشرقي تدعو الأهالي للمصالحة

editor4

[ad_1]

إياس العمر: المصدر

حلّقت مروحيات النظام في سماء ريف درعا الشرقي المحرر يوم الإثنين 31 تموز/يوليو، للمرة الأولى منذ الإعلان عن هدنة 9 تموز/يونيو، وألقت المنشورات على المنطقة، طالبت فيها الأهالي للمصالحة.

وقال الناشط عبد الرحمن الزعبي، إن مروحيات النظام ألقت المنشورات الورقية فوق بلدات (بصر الحرير ـ الحراك ـ الكرك الشرقي) شرق درعا صباح يوم الإثنين.

وأضاف الزعبي في حديث لـ (المصدر)، أن المنشورات الورقية تدعو الأهالي لإتمام المصالحات مع النظام، مدّعية أن المصالحات هي الطريق الوحيد للبدء بعمليات الإعمار في هذه المناطق، مشيراً إلى أنها المرة الأولى التي لا تستهدف بها مروحيات النظام المناطق المحررة من درعا منذ تسعة أشهر، وتقتصر طلعاتها على إلقاء المنشورات الورقية.

وأشار الناشط محمد الحريري إلى أن خروقات النظام لا زالت متواصلة، فقد استهدفت قواته يوم الإثنين كلاً من بلدات (أيب ـ الجسري) في منطقة اللجاة شمال درعا بالمدفعية الثقيلة من مواقعها على الأوتوستراد الدولي، كما استهدفت الأحياء المحررة من درعا البلد بقذائف الهاون.

وأكد الحريري لـ (المصدر) أن مجموع الخروقات التي ارتكبتها قوات النظام منذ الإعلان عن الهدنة تجاوز الـ 100 خرق، توزعت على الأحياء المحررة من درعا ومدن وبلدات (داعل ـ أبطع ـ صيدا ـ الغارية الشرقية ـ الغارية الغربية ـ الحراك ـ رحم ـ الكرك ـ مليحة العطش ـ بصر الحرير).

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]