أحلام سلامات

كشف موقع ” Bellingcat” البريطاني، اليوم السبت، أن الذخيرة التي استخدمت في هجمات بشهر نيسان الفائت، على مدينة خان شيخون (60 كم جنوب إدلب)، شمالي ، لم تكن عن طريق الطائرات، إنما بصواريخ إيرانية قصيرة المدى من نوع “IRAM”.

وأوضح الموقع المتخصص بفحص المعلومات بشأن استخدام الأسلحة في سوريا، أن هذه الذخيرة المتفجرة استخدمت على نطاق واسع في سوريا والعراق، من قبل جماعات متعددة، لم يسمها، مشيرا أنه يتم استبدال الرؤوس الحربية الصغيرة لهذه الصواريخ بأخرى كبيرة، إضافة إلى خفض النطاق والدقة، مقابل زيادة حجم الحمولة الكيماوية كما في هجمات مطلع العام 2017.

وكانت قصفت خان شيخون، بغازات سامة، يوم 4 نيسان الفائت، ما أسفر عن مقتل 85 مدنيا، وإصابة المئات بحالات ، معظمهم من والنساء، وسط تنديد واسع من المجتمع الدولي والهيئات المدنية والعسكرية والمحلية والسياسية السورية.

وأكدت كل منفرنسا وبريطانيا، استخدام النظام لغاز “السارين” في الهجوم على خان شيخون، بعد تحليل عينات أخذت من موقع الهجوم.