وكالات () أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني «علي » صباح اليوم، على وقوف «إلى جانب ومواصلة حمايتها ودعمها لها حتى انتهاء الازمة الامنية فيها».

جاء ذلك خلال استقباله رئيس حكومة النظام السوري «» في طهران، مشيراً إلى «استمرار الجهود الشاملة لتحرير المناطق الخاضعة لسيطرة الارهابيين من اجل اعادة الامن والاستقرار الى سوريا».

وأضاف شمخاني، أن «النجاحات اللافتة للشعب والحكومة والقوات الامنية السورية في مواجهة الارهاب مؤشر الى عزمهم الراسخ وصمودهم امام المؤامرات الداخلية والخارجية وهو ما سيترافق مع الانتصار الحاسم والنهائي».

جدير بالذكر أن الميليشيات الإيرانية تساند في مختلف المدن السورية، أبرزها جبهات البادية السورية ضد تنظيم الدولة وفصائل المعارضة القريبة من قاعدتي التنف والزكف شرق حمص.

المصدر: وكالة فارس