وكالات()-أكد الأمير خالد بن سلمان، سفير في ، على أن الحل الأمثل في هو التخلص من الأسد، وذلك في إجابته على سؤال طرحته محررة بصحيفة واشنطن بوست.

وأوضح الأمير خالد، في مقابلته مع محررة بـ «واشنطن بوست»، حول حقيقة وجود جماعات معتدلة تدعمها السعودية في سوريا، أن «هناك بعض جماعات المعارضة المعتدلة، على سبيل المثال (الجيش السوري الحر)، هناك الكثير من الناس في سوريا الذين يريدون تحرير أنفسهم من ديكتاتورية ، ونحن نعمل مع حلفائنا للمساعدة في تحقيق الاستقرار في سوريا».

أضافت محررة: ألم يكن الحل الأمثل هو التخلص من الأسد؟.. فأجاب الأمير خالد: «بالتاكيد».

ويشار إلى أن سفير السعودية الجديد في واشنطن، هو ابن الملك الحالي وشقيق ولي العهد الجديد محمد بن سلمان.