رائد برهان

سمارت –

قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، الجمعة، إن بلاده لن تسمح بإقامة “دول مصطنعة” في سوريا والعراق على تماس مع حدودها الجنوبية، مشيرا أنهم يجرون المباحثات اللازمة مع الدول المعنية بهذا الشأن.

وأضاف “يلدريم”، خلال في العاصمة أنقرة، أن “الجماعات المتطرفة سيطرت مؤخرا على مناطق محاذية لحدودنا، قبالة ولاية هاتاي، لذلك نتخذ التدابير اللازمة لمنع وقوع مأساة إنسانية هناك، ومنع تشكيل تهديدات ضد بلادنا”، حسب قناة “TRT “.

ويشير “يلدريم” في تصريحاته إلى محافظة إدلب ومنطقة عفرين شمال حلب، المحاذيتين لمحافظة هاتاي، واللتين تسيطر عليهما مجموعات تصنفها بلاده على قائمة “الإرهاب”، وهما “” و”وحدات حماية الشعب” الكردية.

بدوره، قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في مؤتمر صحفي، إن بلاده تتواصل مع وإيران بخصوص محافظة إدلب، و”قد يصلون إلى حل بسرعة”، مشيرا أن معبر “جيلفاغوزو” المقابل لمعبر في إدلب، سيبقى مفتوحا أمام البضائع الإنسانية، دون السماح بمرور السلاح.

تأتي هذه التصريحات، بعد يوم من إعلان وزير التجارة والجمارك التركي، تقييد حركة دخول البضائع غير الإنسانية إلى محافظة إدلب، عبر معبر باب الهوى، الذي خرج عن سيطرة “ الإسلامية” بعد مع “تحرير الشام”.