هبة دباس

سمارت -تركيا

دان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية وإدارات محلية، السبت، الهجوم المسلح على مركز الدفاع المدني في بلدة سرمين بإدلب، شمالي ، الذي أسفر عن مقتل سبعة عناصر ولم يعرف منفذوه.

وجاء في بيانات منفصلة صدرت عن الائتلاف الوطني و”مديرية صحة حلب الحرة” و”صحة إدلب الحرة” ومجلس محافظة إدلب ومجالس محلية عدة و”الشرطة الحرة بإدلب”، اطلعت “سمارت” عليها، أن الهجوم “يخدم مصلحة النظام السوري”، دون توجيه اتهامات مباشرة لأي جهة.

كذلك نعى و”” و” التابعين للجيش السوري الحر، الدفاع المدني، في بيانين منفصلين نشرا على حساباتهما الرسمية.

وقتل العناصر السبعةفي مركزهم، فجر اليوم، وينحدر خمسة منهم من بلدة سرمين واثنان من حمص، شوهت بعضهم، ودفنوا لاحقا في البلدة بعد أن تمت مراسم التشيع بسرعة بناء على طلب ذويهم، في مسجد “الفردوس”.

ويعمل الدفاع المدني كمنظمة مستقلة على إسعاف الجرحى وانتشال وتوثيق القتلى في عموم سوريا، وتستهدف مركزه “بشكل شبه دائم”وسط سقوط قتلى وجرحى في كوادر الفريق، وسبق أن رشح الفريق لنيل جائزة نوبل للسلام، كما حاز جائزة “نوبل البديلة” السويدية، أيلول 2016، وحصد جائزة “الأوسكار”لأفضل فيلم وثائقي قصير.