عبيدة النبواني

قال عضو ، أحمد العسراوي، إن اجتماع الرياض المقرر عقده في 15 الشهر الجاري سيعقد إذا وافقت واحدة فقط من منصتي القاهرة أو موسكو على حضوره.

من جهة أخرى، نفى “العسراوي”، الذي يشغل منصب عضو المكتب التنفيذي بـ” الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي” أيضا، في حديث مع “سمارت”، أي علاقة لهم بالاجتماع الذي أعلن أنه جرى بين ممثلين عن “جبهة التغيير والتحرير” وآخرين من “ الوطنية – حركة التغيير الديمقراطي”.

وأضاف “العسراوي” أنه لا علاقة لهم بالأخيرة التي تستخدم اسما مشابها لاسمهم، بهدف التشويش على مواقفهم.

وكان الاجتماع الذي ضم الطرفين دعا إلى توحيد “جهود قوى المعارضة الوطنية العلمانية”، ودعم مسار الحل السياسي التفاوضي، وتشكيل مناطق لخفض التصعيد، إضافة لمحاربة الإرهاب، داعيا إلى توافق منصات المعارضة على تفاوضي واحد دون إقصاء أو هيمنة.

وشدد “العسراوي” أن الموقعين عن “هيئة التنسيق الوطنية – حركة التغيير الديمقراطي” بينهم مستقيلون أو مفصولون “من هيئة التنسيق الوطنية”، مضيفا أنهم يتجهون إلى عدم التعامل مع الأولى أو من يتعامل معها، لأنها تستخدم اسمهم نفسه.

ويرأس “هيئة التنسيق الوطنية – حركة التغيير الديمقراطي”، منذر خدام، الذي كان رئيس مكتب الإعلام في “هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي” قبل استقالته منها، كما تضم الأولى، كلا من زياد وطفة، وخلف داهود، الذين فصلا من الثانية في وقت سابق، وفق “العسراوي”.

يشار أن “هيئة التنسيق الوطنية”هي أحد مكونات”هيئة التفاوض العليا” التي انبثقت عن مؤتمر الرياض الموسعللمعارضة، والذي عقد يوم 10 كانون الأول 2015، بمشاركة أكثر من مئة شخصيةمعارضة.