سعيد غزّول

سمارت – تركيا

علقت “” التابعة للجيش السوري الحر، خروج مقاتليها وعائلاتهم من جرود بلدة عرسال اللبنانية إلى ريف دمشق، جنوبي سوريا، الذي كان مقررا، صباح السبت، “نتيجة عراقيل من قبل قوات الأمن اللبنانية وميليشيا حزب الله”.

وقالت “أهل الشام”، في على صفحتها في موقع “فيس بوك”، إنها “تفاجأت قبل ساعات بمحاولة نسف الاتفاق بكامل بنوده من قبل مدير الأمن العام اللبناني عباس إبراهيم والمفاوض الرئيسي عن حزب الله”.

وأوضحت أن ذلك جاء بعد تجهيز مقاتليها وعائلاتهم للانتقال من عرسال إلى القلمون الشرقي بريف دمشق، وفقاً للاتفاقات السابقة.

وتابعت: “على ضوء هذا التطور فإننا لن نرحل إلا بإتمام الاتفاق عليه وفق البنود الموضوعة، ونتمنى من جميع الأطراف المعنية مراجعة حساباتها والالتزام بما تم الاتفاق عليه”.

وكان من المقرر، أن يتم خروج 400 مقاتل من “سرايا أهل الشام” و1200 من عائلاتهم، إضافةً لـ 1400 لاجئ من عرسال، إلى بلدة الرحيبة في القلمون الغربي، صباح اليوم السبت، بعد اتفاق على هذا الموعد من قبل وسيط، جاء عقب ممطالة “حزب الله” وقوات النظام بتنفيذ بند الخروج، حسب ما صرّح لـ “سمارت”، المتحدث باسم “أهل الشام”، التابعة للجيش الحر، عمر الشيخ.