() – تجددت الاشتباكات بين فصائل المعارضة السورية وقوات النظام على أطراف بلدة بريف دمشق الشرقي، وتأتي الاشتباكات ضمن الحملة العسكرية التي يشنها النظام السوري مدعوماً بميليشيات أجنبية للسيطرة على البلدة.

كما قصفت قوات النظام صباح اليوم الجمعة بصواريخ أرض أرض الأحياء السكنية في بلدة عين ترما، مما تسبب بدمار كبير في ممتلكات المدنيين.

جدير بالذكر أن قوات النظام والميليشيات المساندة لها، تكبّدت خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد على أطراف البلدة، إثر شنّها هجوماً واسعاً عليها رغم دخولها ضمن اتفاق خفض التصعيد، كان آخرها مقتل عشرة عناصر يوم أمس