عمر سارة

سمارت – حلب

أعلنت حركة “نور الدين الزنكي”، السبت، أن “” داهمت مقرات وأسرت عناصر وقيادات لها، بريف حلب الغربي، شمالي .

وقال عضو المكتب الإعلامي في الحركة، محمد أديب، إن مجموعة من “تحرير الشام” داهمت الحركة في منطقة الرحال، التابعة لمدينة كفرناها (20 كم شمال غرب مدينة حلب)، و”نهبوا كامل معداته، وسيطروا عليه”، ثم نصبوا حواجز بالمنطقة واعتقلوا قيادات منهم رماة “” ومجموعات متوجهة لنقاط التماس.

وأشار “أديب”، أنهم لم يتمكنوا بعد من معرفة أعداد المعتقلين بدقة، “لأن الأمر تم بشكل مفاجئ وغادر”، مؤكدا نية الحركة في الرد على هذه “الاعتداءات”.

وكانت حركة “نور الدين الزنكي”، أعلنتفي 20 تموز الماضي، أنها ستلتزم الحياد في الاقتتال ما بين “هيئة تحرير الشام” وحركة “أحرار الشام الإسلامية” في إدلب، شمالي سوريا، وأنها ستتدخل كـ”قوات فصل” بين الطرفين، بعد ساعات من إعلانها الانفصالعن “تحرير الشام”.

وتشكلت “هيئة تحرير الشام”، في شباط الماضي، من اندماج عدة فصائل، أبرزها “جبهة فتح الشام” (النصرة سابقا) و”حركة نور الدين الزنكي”، فيما اعتبرتها الخارجية الأمريكية امتدادا لتنظيم “القاعدة” المصنف على قائمة الإرهاب.