editor4

وليد الأشقر: المصدر

أعلنت هيئة تحرير الشام اليوم الأحد (13 آب/أغسطس)، الإفراج عن 104 أسرى من سجون النظام، بينهم 24 امرأة، بموجب اتفاق عناصر الهيئة في القلمون الغربي والذي قضى بإخراجهم إلى الشمال السوري.

ونقلت وكالة “إباء” المقربة من هيئة تحرير الشام، عن المسؤول في الهيئة “خالد حاج حسن”، قوله إن الهيئة -وبعد مفاوضات طويلة-، توصلت إلى اتفاق مع النظام المجرم يُفضي إلى الإفراج عن أكثر من مائة معتقل من سجون حمص وحماة ودمشق.

وأضاف “حاج حسن”: “كان هذا من شروط مجاهدي القلمون الغربي لخروجهم إلى الشمال السوري المحرر في مطلع الشهر الجاري”. وأكدت الوكالة أن تم الإفراج عن 104 أسرى من سجون النظام، بينهم 24 امرأة.

ووقعت كل من سرايا أهل الشام وهيئة تحرير الشام اللتان كانتا تصدان حملة حزب الله العسكرية في جردي عرسال وفليطة بالقلمون الغربي اتفاقين في فترات متباعدة مع ميليشيا الحزب، قضى الأول بمغادرة تحرير الشام وقرابة 8 آلاف مدني نحو محافظة إدلب، بينما ينتظر المئات من مقاتلي سرايا أهل الشام ومدنيين تنفيذ الاتفاق الثاني الذي ينص على ترحيلهم نحو بلدة الرحيبة.

وصرح “عمر أبو حمزة” الناطق الرسمي باسم سرايا أهل الشام لـ (المصدر) يوم أمس السبت “تفاجأنا بمحاولة نسف الاتفاق بكامل بنوده من قبل الأطراف المعنية بعد استعداد المقاتلين وعائلاتهم وقد حزموا أمتعتهم بناء على الوعود والعهود والضمانات”، ما أدى إلى تجميد الاتفاق.

ونشر “الاعلام الحربي المركزي” التابع لميليشيا حزب الله مشاهد لوصول عدد من الحافلات الإضافية ليلة أمس إلى بلدة فليطة في القلمون الغربي، لتلتحق بباقي الحافلات التي من المقرر أن تتوجه شرق عرسال لإخراج “سرايا أهل الشام” وعدد من النازحين.