() أعلنت سرايا أهل الشام التابعة للمعارضة السورية، تعثر تنفيذ خروجها من ، نتيجة نسف بنود الاتفاق من الجانب اللبناني.

وأكدت السرايا أنه: «تم تبليغنا من جميع الجهات المعنية (الأمن العام اللبناني، حزب الله) بملف التفاوض في جرود عرسال بموعد الرحيل باتجاه صباح يوم السبت ١٢٨٢٠١٧وبكامل البنود المتفق عليها مسبقاً منذ أكثر من عشرة أيام».

 وأضافت: «تفاجئنا قبل ساعات من محاولة نسف الاتفاق بكامل بنوده من قبل الأطراف المعنية بعد استعداد المقاتلين وعوائلهم وقد حزموا أمتعتهم بناء على الوعود والعهود والضمانات التي قدمت من الجهات المذكورة».

ونوهت السرايا أنها لن ترحل من المنطقة إلا: «بما تم الاتفاق عليه وفق البنود الموضوعة»، مشيرةً إلى ضرورة مراجعة الأطراف المعنية وعلى رأسهم الأمن العام اللبناني حساباتها».

جدير بالذكر أن اتفاق أُبرم بين الطرفين، عقب خروج هيئة تحرير الشام من المنطقة باتجاه الشمال السوري، يقضي بخروج السرايا إلى القلمون الشرقي.