() – علّق القيادي السابق في هيئة تحرير الشام أبو حسن الكويتي «» حادثة مقتل عناصر إثر الهجوم على مركزهم وضربهم بطلقة بالرأس.

وغرّد العرجاني عبر تويتر: «طلقة بالرأس لسرقة المعابر وقتل أبناء الأحرار وطلقة بالرأس لقتل أبناء الدفاع المدني السوري، وإن اختلفت الدوافع والأيدي فالجريمة متشابهة».

وأشار العرجاني إلى أن: «أجهزتنا الامنية وعناصرنا مشغولة بالبغي على الثوار والمجاهدين واستحلال الدماء والأموال»، لافتاً إلى أن: «الجولانيون يريدون أن يثبتوا إنسانيتهم واعتدالهم في حادثة مقتل القبعات البيض، وهم من قتل المجاهدين بفتوى طلقة بالرأس».

جدير بالذكر ان سبعة من عناصر الدفاع المدني، قُتلوا في حادثة هي الأولى من نوعها بهجوم على مركزهم في مدينة شرق .