سعيد غزّول

سمارت – ريف دمشق

قتل 20 عنصرا من “” التابعة لقوات النظام السوري، الأحد، بتفجير “” التابع للجيش السوري الحر، نفقا تحت موقع للنظام، على أطراف بلدة عين ترما (6 كم شرق دمشق).

وقال المتحدث باسم “الفيلق”، وائل علوان، على مجموعة إخبارية لإعلاميي الغوطة الشرقية، إنهم أحدثوا اشتباكا مع قوات النظام عند نقطة الدبّاغة قرب البلدة، ما دفع الأخيرة لاستقدام تعزيزات، وعند وصولهم، فجّروا نفقا معدا عند النقطة، ما أدى لانهيار المبنى بمن فيه.

وأضاف “علوان”، أن التفجير أحدث “تخبطا” في صفوف عناصر النظام، أدى لاشتباكات دارت فيما بينهم بالخطأ، أسفرت عن مقتل وجرح أكثر من عشرين آخرين، لافتا إلى أنهم رصدوا هذه التفاصيل عبر أجهزة “اللاسلكي”.

وحسب شهود عيان، شهدت شوارع العاصمة دمشق حركة كثيفة لسيارات إسعاف تابعة للنظام في شارع الخوري وساحة العباسيين باتجاه “مشفى 601″، كانت تقل عناصر لقوات النظام سقطوا في معارك حي جوبر وعين ترما.

وأعطب “فيلق الرحمن”، أمس السبت، آليات عسكرية لقوات النظام خلال مواجهات في بلدة عين ترما، كما نشر مقطعا مصوراً على حسابه الرسمي في “”، لتدمير مدفع رشاش، خلال محاولة النظام البلدة.