جيرون

أكدّ مبعوث لدى التحالف الدولي ضد ()، بريت ماكغورك، أن بلاده لن تشارك في عمليات إعادة إعمار ، عقب تحريرها من تنظيم ()، في الوقت الذي سربت فيه وسائل إعلام إسرائيلية أنباء تتحدث “عن إمكانية تنفيذ عملية عسكرية إسرائيلية في سورية”.

جاءت تصريحات المبعوث الأمريكي، خلال اجتماعه، يوم أمس الخميس، بالمجلس المدني للرقة، برفقة نائب القائد العام للتحالف الدولي، ومسؤولين عن الخارجية الأميركية، وممثلين عن دول أخرى، وقد بُحث خلال الاجتماع قضايا عديدة، من بينها مسألة إعادة إعمار المدينة المدمرة، حسبما نشرت صفحة المجلس على (فيسبوك).

وقال ماكغورك، خلال الاجتماع: إنّ “واشنطن لا ترى أنه يتعين عليها تحمّل أعباء إعادة إعمار المناطق المُدَمَّرة؛ كونها مهمة دولية ومحلية”.

في هذه الأثناء، ذكرت مواقع إعلامية إسرائيلية أن “تل أبيب تفكر جديًا بإمكانية إطلاق عمل عسكري واسع في سورية، لا سيما بعد اعتراضها على التفاهمات التي تجري بين الولايات المتحدة وروسيا مؤخرًا؛ لإنشاء مناطق خفض توتر في سورية”. بحسب (أ ف ب).

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن نيّة وفد أمني إسرائيلي، يضم رئيس جهاز الموساد موسي كوهين، زيارة الولايات المتحدة؛ لمناقشة الوضع الأمني في سورية، خلال الأسبوع القادم.

وبحسب الوكالة، فإنّ “الوفد الإسرائيلي سيلتقي بعدد من المسؤولين الأميركيين، من بينهم مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض الجنرال هربرت ماكماستر، والموفد الأميركي إلى الشرق الأوسط جازون غرينبلات”.