منفّذ هجوم برشلونة من مؤيدي الأسد

muhammed bitar

[ad_1]

أظهر الحساب الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، الخاص بالمشتبه به بتنفيذ حادثة الدهس في برشلونة أنّه من مؤيدي نظام بشار الأسد، وذلك على الرغم من تبنّي تنظيم داعش للهجوم.

وكان موسى أوكابير “17 عاماً” قد استقل شاحنة صغيرة، وقام الخميس بدهس حشودٍ من المدنيين في منتجع كمبريلس في مدينة برشلونة الإسبانية، وظهر في صورة إلى جانب العلم الأحمر ذو النجمتين الذي يعتمده نظام الأسد.

وفي التاسع من نسيان الماضي، أي بعد الهجوم الكيميائي على خان شيخون بيومين، نشر أوكابير صورةً لنفسه وعليها شعارات موالية للنظام، أطلقتها جمعية تابعة لـ “الحزب السوري القومي الاجتماعي” المقرّبة من الأسد، وعبارة “أنا سوريا” باللغة الإسبانية.

وأعلنت الشرطة الإسبانية أن منفذ عملية الدهس التي وقعت في برشلونة  الخميس وأسفرت عن مقتل 14 شخصاً، قد قتل في عملية أمنية نفذتها قوات الأمن في وقت سابق بمدينة كمبريلس.

وذكرت صحيفة “بيلد” الألمانية، أن التحقيق يحاول الوصول إلى كل الدوافع المحتملة، بما فيها “غير الإسلاموية”، ويكشف الحساب الشخصي لموسى أوكبير، على فيسبوك، بعض جوانب شخصية شاب مغربي مراهق.

يُذكر أنّ حالة ارتباط منفّذ هجوم إرهابي ببشار الأسد ليست الأولى من نوعها، إذ إن وسائل إعلامٍ أمريكية كانت قد أكدت أن منفذ عملية الدهس التي طالت متظاهرين قبل فترة في ولاية فرجينيا، وأسفرت عن قتيل و19 مصاباً، كان يمينياً متطرفاً يعتبر بشار الأسد وهتلر إحدى الشخصيات المفضلة بالنسبة له، حيث نشر على صفحته على موقع فيسبوك، صورة تمجد بشار الأسد بالزي العسكري ووضع بجانبها عبارة “لا يُهزم”.

منفذ هجوم برشلونة / فيسبوك

[ad_1]

[ad_2]

[sociallocker]

المصدر

[/sociallocker]