عبد الله الدرويش

سمارت-حلب

اعترفت حركة “أحرار الشام الإسلامية”، السبت، بمقتل تحت التعذيب في سجون إحدى كتائبها في مدينة إعزاز (40 كم شمال مدينة حلب)، شمالي .

وقالت الحركة في اطلعت “سمارت” على نسخة منه، إنها فصلت عنصرين من صفوفها وأحالتهم للقضاء لاعتقالهما شخص دون إذن المكتب الأمني، والتحقيق معه، وتعذيبه حتى الموت.

وقال مصدر مطلع على التحقيقات، لـ”سمارت”، إن المشاركين بجريمة قتل الشاب هم ثلاثة أشخاص، عنصرين وقائد “كتيبة المثنى” التابعة لـ”أحرار الشام”، معتصم حسانو، متهما الحركة بالتستر على القيادي.

وأطلقتغرفة عمليات “حور كلس” التابعة لـ “” بالتعاون مع المؤسسات الأمنية، يوم 23 آب الجاري، حملة لمكافحة اللصوص ومروجي المخدرات، بينهم قادة بالجيش السوري الحر في مناطق سيطرتها شمال وشرق مدينة حلب، عقب خروج مظاهرات طالبت بتحسين الوضع الأمني، ومحاسبة المفسدين.