عبيدة النبواني

أعلن مجلس ، الإثنين، انطلاق عمل “الهيئة السياسية لمحافظة القنيطرة”، برئاسة خالد الخطيب.

وكان القنيطرة أعلن تشكيل “الهيئة” يوم 9 آب الجاري، ردا على عقد شخصيات من أبناء الجولان المقيمين في أوروبا، مؤتمرا للسلام بين واسرائيلفي ألمانيا.

وقال نائب محافظ القنيطرة، أحمد الخطيب، لـ “سمارت”، إن الهيئة تعتبر ممثلة سياسيا لأبناء القنيطرة في الداخل السوري، مضيفا أنه تم التوافق على تعيين خالد الخطيب، رئيسا لها.

من جانبه قال محافظ القنيطرة، ضرار البشير، بتصريح إلى “سمارت”، إن الهدف من تشكيل “الهيئة” هو “الحفاظ على ثوابت الثورة السورية، وعروبة الجولان، والتأكيد على وحدة الأراضي السورية”.

وشهدت المنطقة الجنوبية نشاطا سياسيا بعد دخول اتفاق “تخفيف التصعيد” حيز التنفيذ، إذ سبق أن شكل عدد من الناشطين تجمعا مدنيا تحت اسم “تجمع الإدارة والتغيير”، كما شكلت هيئات مدنية في درعا والقنيطرة، “هيئة الإدارة العليا في حوران”، وسط رفض من قبل جهات عدةلتشكيل هذه الهيئة.