محمود الدرويش

سمارت –

يشارك أربعة مصورين سوريين في الدروة 24 لجائزة “بايو- كالفادوس” للمراسلين الحربيين، الذي سيقام في مدينة بايو الفرنسية، في تشرين الأول القادم، حيث سيشاركون في مواد صحفية كشهادات حول الأوضاع في سوريا.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن أحد منظمي المهرجان وهو رئيس المدينة باتريك غومون، إن اللقاء سيعقد، في 7 تشرين الأول القادم، ضمن معرض الوسائط المتعدة “ملتيميديا”، لعرض أعمال مراسلي الحرب وصورهم و”ريبورتاجاتهم”.

ويتوقع حضور حفل الجائزة نحو 35 ألف شخص، بينهم 400 ، من ضمنهم السوريون كرم المصري، زكريا عبد الكافي، براء الحلبي، وأمير الحلبي.

وسيعرض خمسين تقريرا سواء مكتوب أو فيديو أو صور، تتناول مدينة الموصل في العراق والأوضاع في سوريا وجنوب السودان واليمن وليبيا وتركيا والفلبين ونيجيريا وفنزويلا والمكسيك وأوكرانيا.

وستنظم خلال أيام الجائزة سبعة معارض عن سوريا والعراق، والحرب على المخدرات في الفيليبين، و”النزاعات المنسية” وجنوب السودان، ويكرم أحدها ذكرى الصحافي العراقي الكردي بختيار حداد الذي قتل في معركة الموصل.

وتعتبر بايو -كلفادوس مختصة في التحقيقات التي تتناول نزاعا وآثاره على المدنيين، أو حدثا يتعلق بالدفاع عن الحريات والديمقراطية، كما يدشن نصب للمراسلين الذين قتلوا في النزاعات حول العالم في الـ12 شهرا السابقة لتنظيم حفل الجائزة.

وتشارك فعاليات سورية بشكل مستمر في مهرجات دولية حول الصحافة، حيث شاركت مؤسسة “سمارت” بمؤتمر أقيم بمناسبة “اليوم العالمي لحرية الصحافة”، في 3 أيار من العام الفائت، وعرضت فيلماً بتقنية الواقع الافتراضي (360 درجة)، حول خطورة العمل الصحفي في سوريا و”المواطنين الصحفيين”.