جيرون

استهدفت طائرات الدولي قافلةً تحمل عناصر لتنظيم () يتجهون إلى منطقة البوكمال، كانوا في مناطق الحدود السورية اللبنانية، وانتقلوا إثر اتفاق تم إبرامه بين () و(حزب الله) اللبناني، قبل أيام.

جاء في بيان صادر عن وزارة الدفاع الأميركية أن “التحالف لم يقصف القافلة بشكل مباشر، فطبقًا لقوانين النزاعات المسلحة، قام التحالف بتخريب الطريق المتجهة شرقًا باتجاه البوكمال”، موضحًا أن عملية القصف تهدف إلى “منع المزيد من عمليات النقل لمقاتلي (داعش) إلى المنطقة الحدودية مع شركائنا العراقيين”.

أضاف البيان أن الطائرات استهدفت “مركبات معينة ومقاتلين تم تشخيصهم بوضوح، على أنهم مقاتلون من (داعش)”، مؤكدًا أن “التحالف سيتحرك ضد (داعش)، طالما أنه (التحالف) قادرٌ على عدم إيذاء المدنيين”.

نبّه البيان إلى أن “التحالف ليس طرفًا في أي اتفاق بين (حزب الله) اللبناني والنظام السوري و(داعش)”. وقال: إن (داعش) هو خطر عالمي، وتحويل الإرهابيين من مكان إلى آخر؛ ليصبحوا مشكلة لجهة أخرى، ليس حلًا دائمًا”. وعدّ أن هذه العملية هي “دليل آخر على أهمية التحرك العسكري للتحالف، لهزيمة (داعش) في ”.