إيمان حسن

سمارت – درعا

قال رئيس السورية، ، إن المسار السياسي وصل إلى طريق مسدود، والمفاوضات ليست سوى التفاف من على الثورة.

وأضاف “حجاب” باجتماع مجلس في مركز مدينة بصرى الشام (40 كم شرق درعا) ومجموعة من الهيئات والمنظمات، الأربعاء، أنه لا يوجد سوى ألاعيب روسيا من خلال استانة، أو استجرار بعض المفاوضات الجانبية.

وكانت “الهيئة العليا للمفاوضات” اجتمعتمع “ موسكو” و” القاهرة”، في العاصمة السعودية الرياض، يوم 21 آب الجاري، وبحثت بشكل أساسي قضية بقاء رئيس النظام السوري، ، في الحكم.

وطالب “حجاب” ، بالاجتماع عبر تطبيق سكايب، أن ينطلق الشارع السوري من جديد ويعبر عن مطالبه، مستمرا في الثورة في إطار خفض التوتر.

وأوضح “حجاب” بعدم وجود أي جدية حول معبر نصيب، لكن يوجد مع أشخاص من “حوران” لاعلاقة لهم بالسياسة أو الثورة، مؤكدا أنهم لا يمثلون إلا أنفسهم.

وقال رئيس مجلس محافظة درعا، عماد البطين، في تصريح لـ”سمارت”، إن الاجتماع بحث آخر ما توصل إليه في مباحثات جنيف، ناقلا عن “حجاب” قوله أن هناك محاولات من المبعوث الأممي إلى ، ستيفان ، لإثبات نجاحه في شيء.

وكان نائب رئيس الائتلاف عبد الحكيم بشار،نفى، يوم 10 آب الجاري، استقالة”حجاب”، وذلك بعد ترجيحات بالأوساط السورية استقالته على خلفية الاجتماعات التي تعقد في العاصمة السعودية الرياض لتشكيل وفد موحد للمعارضة السورية لمفاوضة وفد النظام في .

وتقول مصادر عدة أن جميع الدول متفقة على بقاء رئيس النظام السوري بشار الأسد حتى عام 2021، بينما الخلاف الحالي هو إن سيكون له دور بعد ذلك، فيما تقول مصادر دبلوماسية لـ”سمارت” أنه لا شيء مضمون بهذا الاتجاه لأن الروس “يناورون” دوما في هذه النقطة.