وكالات () – أعلن اليوم الأربعاء، أن عشرات الآلاف من اللاجئين العراقيين شردوا إثر العملية العسكرية الأخيرة، التي شنتها القوات العرقية لاستعادة مدينة من تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضح المجلس في بيان له أن العملية العسكرية في تلعفر أدت لنزوح 40 ألف مدني، رغم أنها تمت بشكل سريع حيث استعادت المدينة في غضون ثمانية أيام.

وقالت مديرة فرع المجلس في هايدي ديدريش: »أنه قبل الحديث عن عودة هؤلاء لديارهم يتعين على الحكومة ضمان السلامة والأمن لأن العمليات السابقة شهدت  استمرار العنف حتى بعد استعادة المناطق من تنظيم الدولة الإسلامية«.

كما أورد المجلس شهادات للنازحين من تلعفر رووا فيها معاناتهم أثناء العملية العسكرية وبعد وصولهم إلى مخيمات النزوح.

وذكر بيان المجلس أن الحرب في العراق أدت لنزوح نحو ثلاثة ملايين ثلثهم هربوا من تلعفر والموصل في الأشهر التسعة الماضية.