خالد محمد

أعلنت مجموعة من الفاعليات المدينة، وفصائل المعارضة في جنوب ، تضامنها ودعمها مع (الهيئة الطبية العامة)، في بيان صادر عنها أول أمس الخميس، بعد تعرض أحد مشافيها في ، لاعتداء مسلح من قبل فصيل معارض في المنطقة.

ذكرت الفاعليات في بيانها الذي اطلعت عليه (جيرون)، أنّ “المؤسسات المحلية عامة والهيئة الطبية خاصة، هي منظمات مجتمع مدني، وحمايتها جوهر وجودنا في الدفاع عن الشعب السوري”، وتعهدّت بـ “حماية الهيئة من أي اعتداء في المستقبل ضمن الإمكانات”.

أشاد البيان بـ “جهود (الهيئة الطبية العامة) في جنوب دمشق، في تقديم العلاج لكافة الشرائح المجتمعية دون تمييز، على الرغم من النقص الكبير في الموارد البشرية والمادية التي تقلّصت في الفترة الأخيرة، بالتزامن مع ضغوطات العمل”.

يأتي بيان الفاعليات في جنوب دمشق، إثر تعرّض مشفى “شهيد المحراب”، في بلدة يلدا، لاعتداء مسلح من فصيل (فرقة دمشق)، لواء الإسلام سابقًا، في 28 آب/ أغسطس الماضي، وحصاره للمشفى، ومنعه خروج العاملين فيه، إثر اتهامات لكادر المشفى بالتقصير بتقديم العلاج لحالة إسعافية، وصلت إلى المشفى في ذاك اليوم.

ذُيّل البيان بتوقيع 13 فاعلية مدنية وعسكرية في المنطقة، وهي: “، جيش الأبابيل، لواء شام الرسول، حركة أحرار الشام الإسلامية، تجمع مجاهدي يلدا، أكناف بيت المقدس، المجلس المحلي في بيت سحم، الهيئة العامة لبلدة ببيلا، المجلس المحلي في البويضة، المجلس المحلي في حجيرة البلد، حي القدم الدمشقي، إدارة السجل المدني، تجمع أبناء فلسطين”.