عبد الله الدرويش

سمارت-تركيا

دانت وزارة الخارجية الإيرانية، الأحد، عرقلة التحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”، وصول قافلة الأخير إلى محافظة دير الزور، شرق .

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، أن أمريكا تعاونت مع تنظيم “الدولة” سابقا، معتبرا أن الجوي الذي يفرضه التحالف على القافلة سيسبب “كارثة إنسانية”، داعيا للتدخل.

وعلق رئيس جورج صبرا، لـ”سمارت” على التصريحات الإيرانية بالقول أن طهران تدعم الإرهاب “الأصفر” و”الأسود”، في إشارة لميليشيا “حزب الله” اللبناني وتنظيم “الدولة”.

وتابع إن النظام السوري مدين باستمراره “للإرهاب بكل أشكاله ومنظماته”، وأنه وإيران يعملان على تعزيز التنظيم والمحافظة على دوره في المنطقة، مشيرا أن “ما كان يجري بالسر صار بالعلن”.

بدوره قالالتحالف الدولي، في وقت سابق من اليوم، أنه “لن يتغاضى” عن عناصر التنظيم ضمن القافلة العالقة بين مدينة السخنة وبلدة حميمة (قرابة 220 كم شرق مدينة حمص)، حيث شنتطائرات الأول غارات على القافلة.

​وأبرمالاتفاق بين”حزب الله” و تنظيم “الدولة”، في منطقة القلمون الغربي في سوريا، بعد زيارة لأمين عام الحزب حسن نصر الله، إلى دمشق ولقاء مع رئيس النظام “”، تبعها تصريحات رافضةللاتفاق من مسؤولين عراقيين، باعتبار أن القافلة ستنقل إلى مناطق قريبة من بلادهم مع سوريا.