جيرون

قال محمد إبراهيم سمرة محافظ : إنّ “الجيش السوري سيصل إلى مدينة التي يحاصرها تنظيم (داعش) منذ سنوات، في غضون 48 ساعة المقبلة”. بحسب وكالة (رويترز).
وأشار إلى أنّ “قوات النظام على بعد نحو 18 إلى 20 كيلومترًا فقط من المدينة”، فيما قال الإعلام الحربي التابع لميليشيا (): “إنّ قوات النظام وحلفاءها على بعد 30 كيلومترًا عن المدينة، بعد السيطرة على جبل البشرى”.
يُحاصر تنظيم (داعش)، منذ منتصف 2014، قوات النظام في حيّي الجورة والقصور في المدينة، بعد سيطرته تقريبًا على كامل معاقل قوات النظام بريف المدينة، باستثناء مطارها العسكري، بعد أن فشل في اقتحامه عدة مرات.
يأتي تقدّم النظام السريع في البادية؛ بعد سيطرته على معقل (داعش)، في بلدة السخنة في ريف حمص، ومحاصرته للتنظيم في عقيربات في ريف حماة؛ ما جعل عناصر التنظيم يفرّون إلى دير الزور، وقطع إمكانية تقدم (قسد) إلى مناطق التنظيم في الدير، بعد سيطرته على الرصافة في الرقة؛ وبالتالي تكون قوات الأسد هي الأقرب للظفر بالمدينة من أيدي (داعش).
تتناغم التطورات الميدانية في دير الزور، مع اتفاقات “خفض التصعيد” التي أبرمها الروس، مع فصائل المعارضة في عدد من المناطق من جنوب البلاد إلى شمالها، ليعطي ورقة الأسبقية لقوات النظام والميليشيات الحليفة له، من أجل التقدّم على جبهات (داعش)، في ظل إخماد جبهاته مع فصائل المعارضة. (م.ع.ر)