() أضحت قوات النظام مدعومة بميليشيات أجنبية على بُعد عشرة كيلومترات فقط، عن مدينة آخر معاقل في .

وقُتل قائد الحملة العسكرية لقوات النظام العميد «غسان سعيد» مساء أمس، إثر المعارك الجارية على مشارف المدينة، فيما نعت وسائل إعلامية تابعة للنظام السوري خمسة ضباط آخرين، فضلاً عن تدمير سبعة أليات عسكرية وعربات مدرعة لقوات النظام على مشارف المدينة.

وتمكنت قوات النظام مدعومة بميليشيات أجنبية وإسناد جوي روسي مكثّف، من السيطرة على حقل الخراطة النفطي جنوب غرب المدينة ومواقع عسكرية استراتيجية، إلا أنها لم تصل إلى المدينة بعد، وفقاً لمصادر محلية.

وتتقدم قوات النظام والميليشيات المساندة لها بشكل سريع في المنطقة، نظراً لطبيعتها الصحراوية، وسط انهيار في صفوف تنظيم الدولة، بُغية الوصول إلى قواتها المُحاصرة في المدينة منذ 2014.