إيمان حسن

سمارت – تركيا

أعلنت ، مقتل 40 عنصرا لتنظيم “الدولة الإسلامية” بينهم أربعة قياديين، بغارات شنتها طائراتها الحربية على محيط مدينة دير الزور شرقي ، داعمة في فك عن المدينة.

وأضافت الوزارة في بيان لها، الجمعة، أن طائرتين حربيتين من طراز “سو-34″، و”سو-35″، استهدفت بقنابل خارقة للتحصنيات، اجتماعا لقياديي التنظيم في الخامس من الشهر الجاري، ما أدى لمقتل 40 عنصرا، بينهم أربعة قياديين، إضافة لتدمير مركز القيادة.

وكانت قوات النظام السوري والميليشيات المساندة له، فكت الحصار الذي كان يفرضه تنظيم “الدولة الإسلامية” على الأحياء الخاضعة لسيطرة الأولى في مدينة دير الزور، شرقي سوريا، في الخامس من الشهر الجاري.

وأوضحت الوزارة، أن قائد التنظيم في دير الزور والمسؤول عن الشؤون المالية “أبو محمد الشمالي” لقي حتفه جراء الغارة مع وزير الحرب في التنظيم ويدعى بـ” غُل مراد حليموف”، لافتة أن مصادر أخرى أفادت أن الأخير تعرض لإصابة بالغة نقل على إثرها إلى بلدة مو حسن (20 كم جنوبي شرقي دير الزور).

واعتبرت الوزارة، أن غارات طائراتها الحربية، أتاحت الفرصة لقوات النظام السوري بالتقدم السريع في مدينة دير الزور فك الحصار عنها.

وسبق أن دخلت، الخميس، أول قافلة مواد غذائية وطبية عبر طريق بري إلى الأحياء الخاضعة لسيطرةقوات النظام السوري في مدينة دير الزور شرقي سوريا.

وتشهد محافظة ديرالزور تقدما سريعالقوات النظام الذي تدعمه على حساب تنظيم “الدولة”، خلال الأسابيع الفائتة، ترافق مع تصريحات روسيةأن التقدم هو نتيجة الدعمالجوي الروسي، معتبرة أن “هزيمة” التنظيم في المحافظة “ستكون هزيمة استراتيجية”، كما توقعالمبعوث الدولي إلى سوريا، ستافان ، أن قوات النظام ستسيطر على المحافظة نهاية أيلول الجاري أو مطلع تشرين الأول.