محمد حسن الحمصي

سمارت – تركيا

اتهم فصيل “جيش أسود الشرقية” التابع للجيش السوري الحر الأحد بقصف مواقعه بـ” السام وقنابل الفوسفور الأبيض” المحرم دوليا، في البادية بريف دمشق، جنوبي سوريا

وقال مدير المكتب الاعلامي لـ”جيش أسود الشرقية” سعد الحاج، بتصريح لـ”سمارت”، إن مراسليهم الحربيين وثقوا استهداف مواقعهم من الطائرات الروسية بـ6 غارات اثنتين منها بـ”غاز الكلور” والبقية بـ”الفوسفور الأبيض” في بادية محروثة على مقربة من الحدود السورية – الأردنية، موضحا عدم وقوع إصابات بصفوفهم.

وأشار “الحاج” أن استهدافهم بالسلاح المحرم دوليا رسالة تهديد وضغط واضحة من قيادة القوات الروسية لفصائل “الحر”، التي رفضت دعوة غرفة عمليات “” الانسحاب للأردن، لافتا أن المواجهات بينهم وبين قوات النظام مستمرة حتى الآن، في بمحافظتي ريف دمشق والسويداء.

وكانت “غرفة عمليات الموك”، التي ترأسها أمريكا، طالبت فصائل من “الحر”، بوقف القتال ضد قوات النظام، والانسحاب من البادية السورية، فيما أكد الحاج بحديث إلى “سمارت”، أن فصائل “الحر” متمثلة بـ(، ولواء شهداء القريتين، وجيش تحرير الشام)، لم تنسحب من مواقعها بالبادية للأردن.

وكان “ شهداء القريتين”، كشففي تموز الفائت، أن قوات التحالف الدولي، بقيادة ، أوقفت الدعم المالي والعسكري عنه، وقطعت كافة الإمدادات لقتالهم النظام.

وتدور مستمرةبين قوات النظام وفصائل الجيش الحر شرق السويداء، يحاول خلالها الأول انتزاع المناطق من “الحر”.