محمود الدرويش

سمارت – حلب

أعلنت “”، مقتل تسعة عناصر من ، بهجوم على لهم في طريق خناصر- إثريا، جنوب حلب، شمالي .

وقال القائد العسكري في “تحرير الشام” يلقب نفسه “أبو الحسن”، لـ”سمارت”، اليوم الأحد، إن هدف العملية هو توجيه “ضربات موجعة” للنظام، حيث انسحب أربعة كيلو مترات بعد الهجوم، ليل أمس الخميس.

وكان عنصران قتلا، يوم 5 أيلول الجاري، من كتيبة الهندسة التابعة لقوات النظام ، وجرح عدد آخر، في لـ”” التابع للجيش السوري الحر، نفذه أثناء عملية فاشلة، لمحاولتها تفكيك ألغام، جنوب حلب.

متقطعة بين قوات النظام من جهة و”هيئة تحرير الشام” و”الحر” من جهة أخرى، في محيط مدينة حلب عند “أراضي الملاح” وحي الراشدين، تسفر عن مقتل وجرح عناصر لجميع الأطراف.